سلطةُ الطابع

ثقافة وفن
  • 16-03-2021, 08:24
+A -A


  محمد صابر عبيد

عرف العالمُ الطابعَ البريدي في إنجلترا عام 1840م، إذ صدر أول طابع يحمل صورة الملكة فكتوريا بطبعتين، واحدة باللون الأسود والأخرى باللون الأزرق، ثم توالى إصدار الطوابع في أميركا وأوروبا وبقية دول العالم بأشكال وألوان وأحجام مختلفة بحسب المزاج الشعبيّ والثقافيّ والحضاري لكل بلد من بلدان العالم، وقد شاع الطابع ذو الشكل المستطيل الذي يتلاءم مع أكثر أغلفة الرسائل شيوعاً بالشكل المستطيل المتداول بكثرة، لكن الطوابع المربعة أو الدائرية وحتى المثلثة ظهرت هنا وهناك في أنحاء عديدة من دول العالم ضمن هوية خاصة تفرضها خصوصيّة كل بلد، لكن هذه الطوابع تشترك جميعاً في التقانات الأساسيّة التي تقوم عليها صناعة الطابع من حيث طبيعة الورق، وأسلوب الطباعة وآليّاتها، وما يصطلح عليه "العلامة المائيّة الخفية"، ثم التسنين في أطرافه الذي أضيف على تقانة صنع الطابع لاحقاً، وأخيراً التصميغ الذي يسهل إلصاق الطابع على ظهر ظرف الرسالة.

يحمل "الطابع" هُويّة خاصّة جداً شديدة الإثارة بوصفه عابراً للقارات والمحيطات بأصغرِ جوازِ سفرٍ مُتّفَقٍ عليه في العالم أجمع، فما أن يوضع على ظهر الرسالة حتى تكون الرسالة قادرة على الطيران والوصول إلى مبتغاها المخطوط على ظهرها، وهي تحمل كثيراً من العواطف والأشجان والكلام والطلبات والأسرار والخفايا التي لا يعلم عنها شيئاً سوى مرسلها والمرسل إليه فقط، ويحتلّ مساحة صغيرة غالباً ما تكون على يسار الوجه الأوّل لغلاف الرسالة حيث العنوان الذي يوجّه مسار الرسالة وطريقها، وتُعنى الدول بتحميل هذا الطابع كثيراً من مناسباتها الوطنيّة أو صور رؤسائها الحاليين أو السابقين أو صور منتخبة لطبيعة هذه البلدان أو آثارها أو معالمها السياحيّة، وثمّة هواة لجمع الطوابع يضعونها في ألبومات خاصّة ولها جماليات تحقّق ما يصبو إليه هؤلاء الهواة من عناصر جماليّة تسعدهم، وصار لبعض الطوابع الاستثنائيّة المميّزة -التي يمرّ عليها زمن ويبقى هواة جمع الطوابع بالحفاظ عليها في حالة جيّدة- أثمان كبيرة في المزادات العلنيّة في أوروبا بلغت مئات آلاف الدولارات.

يتوفّر هذا الطابع الصغير بمساحته المحدودة جداً على طاقة هائلة في التنقّل والوصول والبلوغ والإبلاغ، فهو الحدّ الفاصل بين رسالة تحمله على ظهرها كي تصل وأخرى لا تحمله فلا تصل، على نحو يكون فيه أشبه بهويّة تمنح الرسالة بطاقة تعريف أينما حلّتْ كي يُسمح لها بالمرور، فما أن يرى المسؤول عن الرسائل هذا الطابع حتى يمتلئ بيقين أنّ الرسالة تحمل هويّة ويجب السماح لها بالمرور إلى حيث تريد، وكلّما كانت الطريق أبعد كان سعر الطابع أغلى، أو يوضع أكثر من طابع على ظهر الرسالة كي يكون بوسعها الانتقال والسفر نحو مسافات أبعد على سطح الكرة الأرضيّة، وقد تتعدّد الطوابع أحياناً بحيث تملأ نصف ظهر الرسالة حين تكون المسافة بعيدة وأسعار الطوابع رخيصة، وثمّة أسعار خاصة يعرفها صاحب البريد لكلّ دولة من الدول يضعها على شكل قائمة معلّقة بجانبه ليفرض قيمة الطوابع على كلّ رسالة، وهناك من يحتفظ بغلاف الرسالة ولا ينزع منها الطابع بعد وصولها إليه حين يجد فيها جماليّة من نوع ما، أمّا هواة جمع الطوابع فصارت لديهم سياسات خاصة بنزع الطوابع من الرسائل بطريقة فنيّة لا تؤذيها قدر المستطاع، ومن ثمّ يضعونها فوراً في أماكنها داخل ألبوماتها الخاصّة كي تستقرّ فيها وتكون من المقتنيات الأثيرة لديهم. حين يستعرض جامع الطوابع مقتنياته يجد أنّ العالم كلّه صار بين يديه وتحت تصرّفه، ولاسيّما حين تنتمي طوابعه لدول كثيرة من قارّات الأرض شرقاً وغرباً، شمالاً وجنوباً، ولا بدّ أنّ شكل الطابع وطريقة تصميمه وإخراجه يكشف عن الذوق الشعبيّ الذي ينتسب له كلّ بلد في العالم، وهو يحمل هذه الطاقة الكبرى من الأخبار والعواطف والمشاعر والتفاصيل الدقيقة بين المتراسلين من دون أن يعترضها أحد، فللطابع سلطة كبيرة على التجاوز والمرور والانتقال والعبور والوصول لا يمتلكها الإنسان نفسه، وقد يتمنّى الكثيرون لو أنّهم كانوا طوابع حتّى يصبح بوسعهم السفر بحريّة وبلا تأشيرات دخول تمنع البشر من حرية الحركة، فالطابع لا يخضع لأجندات سياسية وأيديولوجية وقومية ودينية ومذهبيّة وعِرقيّة، إذ هو عابر لكلّ هذه الأجندات، ويمتلك صفة عالميّة "كوزموبولوتيّة" يمرّ برشاقة وسهولة من بين يَدَي هذه السلطات كي يكون السلطة الأقوى والأرفع والأعلى.

ثّمة طابع يسمى "الطابع الرسميّ" يوضع في المعاملات الرسميّة بوصفه جزءاً من الضريبة التي تفرضها الدولة على معاملات المواطنين، ولا يمكن لأيّة معاملة أن تسير في طريقها الطبيعيّ الصحيح وتحقّق مبتغاها من دون ظهور هذا الطابع عليها، ويختلف سعر الطابع بحسب طبيعة المعاملة الرسميّة التي يروم المواطن إنجازها، وقد يحتفظ هذا الطابع بشكل واحد ولون واحد، وقد يتغيّر اللون بتغيّر ثمن الطابع أحياناً، وهو يحمل هذه السلطة في السماح بمرور الطلب الرسميّ كي يأخذ مساره القانونيّ وحصول صاحب الطلب على حقّه، لكنّه مهما كان صاحب حقّ فلن يحصل عليه حين يقدّم طلبه خلوّاً من الطابع الرسميّ الذي يجعل طلبه رسمياً كامل الرسميّة.