النجف الأشرف: توجه لزراعة البادية

تحقيقات وتقارير
  • 23-01-2021, 06:11
+A -A

 
النجف الأشرف – واع- حيدر فرمان 

"من الصحراء إلى الخضراء" مشروع استراتيجي لتحويل مناطق قاحلة إلى أراض زراعية وباستخدام التقنيات الحديثة لري بادية النجف الاشرف إحدى المواقع التي خصصت من مديرية الزراعة لانتاج محاصيل الحبوب والخضراوات الرئيسية في خطوة للوصول إلى الاكتفاء الذاتي للمنهج الوطني.
وفي حديث خاص لوكالة الأنباء العراقية (واع) قال عضو استخدام تقنيات الري والمكننة الحديثة في مديرية زراعة النجف عباس الخلوفي إن "المرشات المحورية هي إحدى التقنيات الحديثة للري حيث إنها تستخدم في المناطق التي تحتوي على مياه جوفية وفيرة، لذلك فإن المديرية وضعت ضمن الخطة الأولية (108) مرشات محورية وثابتة لزراعة سبعة آلاف دونم من محصول الحنطة ذات الجودة العالية من مناشئ فرنسية وهولندية وأمريكية وأسترالية"، مشيراً الى أن "التربة المزيجية تعد أفضل من التربة الطينية لزراعة محاصيل الحبوب على الرغم من التكلفة المادية، أيضا تعتبر عملية الري عن طريق المرشات المحورية ذات جدوى اقتصادية للحفاظ على المياه الجوفية ".
و في نفس الموضوع تحدث المزارع علاء العنكوشي قائلا: إن "الزراعة في الصحراء تحتاج إلى تقنيات حديثة ،منها الري بتقنية المرشات المحورية ، وأنا حالياً امتلك 18 مرشة محورية على مساحة 4000 دونم ، وأن هذه التقنية تسهم في التقليل من الجهد البشري ورش المبيدات على كامل مساحة الأرض بنسب متساوية بالإضافة إلى عملها الرئيسي ، وسنعمل بالتعاون مع مديرية الزراعة بزراعة محاصيل استراتيجية أخرى مثل الذرة في المستقبل القريب" .
وفي شمالي النجف الاشرف حيث توجد مشاريع زراعة المحاصيل الرئيسية في الصحراء ، بتقنية التنقيط ، إذ أثبتت فعاليتها لديمومة الرطوبة في كامل الأرض المزروعة حيث تنتج محاصيل الطماطم والباذنجان والبصل بأنواعه ،وأشار المزارع أبو محمود الى أنه "في هذا المكان تنتج محاصيل ذات جودة عالية باستخدام بذور معدلة وراثياً في دول أوروبية وأميركية ، وباستخدام الري بالتنقيط عبر أنابيب تنتشر على كامل الأرض"، مبيناً أن "البذور غالية لكنها مقاومة للظروف والفيروسات التي تضرب المحاصيل وتتم زراعة المحاصيل في البيوت الزجاجية أو البلاستيكية ، ويتم نقلها إلى الأراضي المخصصة للزراعة".
وتهدف مديرية الزراعة في النجف إلى إنشاء مشاتل متخصصة لزراعة المحاصيل ذات الجودة العالية وتوزيعها على المزارعين لغرض تنويع الأراضي الزراعية.