بالفيديو.. #إذاعة_بغداد_تاريخنا الذي لا يمكن التفريط به

 

بغداد- واع

في خطوة جديدة وليست أخيرة، اعدت شبكة الإعلام العراقي فيديو يوضح احقيتها بحمل أسم”إذاعة بغداد” الذي لا يمكن التفريط به.
وردا على منح هيئة الاعلام والاتصالات الموافقات الرسمية لمنح أسم أعرق إذاعة في العراق والشرق الأوسط لجهة اخرى، اطلقت الشبكة (صاحبة الحق الشرعي والقانوني بالاسم)، هاشتاك (#إذاعة_بغداد_تاريخنا).
ودعت الشبكة رواد الاذاعة والمثقفين والمستمعين كافة دون استثناء، الى الوقوف معها لحماية هذا الأسم الذي يعد “تاريخا منيرا” في مسيرة الاعلام المسموع في العراق والشرق الاوسط، بل حتى في العالم.
وطالب رئيس شبكة الاعلام العراقي السيد مجاهد أبو الهيل اليوم الاربعاء، هيئة الاعلام والاتصالات والجهات المسؤولة الاخرى بالتراجع عن منح رخصة بأسم (اذاعة بغداد) لأي جهة إعلامية او نقابية، لان هذا الاسم يعد من الحقوق المعنوية والتاريخية لشبكة الاعلام العراقي التي ورثت ممتلكات ومهام وزارة الاعلام المنحلة ومنها اذاعة بغداد التي يعود تاريخها الى اكثر من 82 عاما.

وفي اول رد قوي، رفض اتحاد الاذاعيين والتلفزيونيين العراقيين بشدة منح هيئة الاعلام اسم “اذاعة بغداد” لجهة اخرى غير شبكة الاعلام العراقي.
وقال اتحاد الاذاعيين والتلفزيونيين العراقيين لهيئة الاعلام والاتصالات في بيان له: انه “لا يمكن التفريط بإرث شبكة الاعلام العراقي”، مشيدا بجهود رئيس شبكة الإعلام العراقي مجاهد أبو الهيل في استعادة ارشيف الاذاعة والتلفزيون العراقي.
واثبت أبو الهيل بالوثائق والبراهين القاطعة، احقية الشبكة باسم “إذاعة بغداد”.
وكانت شبكة الإعلام العراقي قد تمكنت وبجهود كبيرة بذلها رئيسها أبو الهيل من استعادة شعار اذاعة بغداد.
ويعد شعار الاذاعة الاقدم في المنطقة وعمره 82 عاما.
وراديو بغداد أو إذاعة بغداد هو ثاني محطة اذاعية سُمِع صوتها في الوطن العربي بعد إذاعة القاهرةـ، حيث افتتحت رسميا بتاريخ 1 تموز 1936.