دراسة: انفجار النجوم هو سبب برودة الأرض

متابعة ـ واع

كشفت دراسة لأول مرة أن الأشعة الكونية التي تصدر عن انفجار النجوم أو ما يعرف بالـ “سوبرنوفا” لها تأثير على المناخ في كوكب الأرض، حسبما أوردت صحيفة ديلي تليغراف البريطانية.
وخلص بحث جديد أجري في الجامعة التقنية بالدنمارك أن السوبرنوفا أو المستعر الأعظم (النجم المنفجر) يطلق أيونات تسقط من خلال الغلاف الجوي لتكون غيوما، ومع نشوء المزيد من الغيوم، يبرد المناخ، الذي يمكن أن يكون له تأثير كبير على الطقس على المدى الطويل.
ويدعي الباحثون أن الأشعة الكونية، مقترنة بنشاط الشمس، كانت مرتبطة بالفترة الدافئة الوسيطة حوالي ألف عام قبل الميلاد، والفترة الباردة في العصر الجليدي الصغير بين القرنين الثالث عشر والتاسع عشر، عندما جمدت نهر التيمز بانتظام خلال فصل الشتاء.
وقال الدكتور هنريك سفينسمارك الباحث الرئيسي في الدراسة، “أخيرا لدينا آخر قطعة من اللغز توضح كيف تؤثر الجزيئات من الفضاء على المناخ على الأرض، مبينا ان ذلك يفسر كيفية تأثير التغييرات الناجمة عن النشاط الشمسي أو نشاط المستعر الأعظم على التغير المناخي، اذ إنه يعطي تفهما لكيفية تغيير التغيرات الناجمة عن النشاط الشمسي أو نشاط المستعر الأعظم.
وشملت الدراسة عامين من مراقبة آثار الأشعة الكونية على محاكاة الغلاف الجوي للأرض، التي أعيد إنشاؤها داخل غرفة سحابية وهي عبارة عن مختبر مغلق يحاكي ضغط ورطوبة الغلاف الجوي.
كما وأظهرت الدراسة أن جزيئات الطاقة العالية المنبعثة من النجوم المتفجرة تضرب الإلكترونات في جزيئات الهواء لإنتاج الأيونات – وهي الجسيمات المشحونة إيجايا أو سلبا.
وتقوم الجزيئات المشحونة بسحب المياه وحمض الكبرتيك معا لتشكيل عناقيد بطريقة تمنع تبخرها، ومع تكثيفها إلى حد كبير تتشكل السحب، الى جانب ذلك اظهرت الدراسة أيضا أن النشاط المغناطيسي الشمسي يغير تدفق الأشعة الكونية على الأرض.
فعندما تكون الشمس هادئة – كما هي في الوقت الحاضر – تكون الأشعة الكونية قادرة أكثر على اختراق الغلاف الجوي وتبريد الأرض، أما عندما تكون الشمس نشطة، فإن انبعاثاتها المغناطيسية تمنع الكثير من الأشعة من الوصول إلى الأرض، مما يسبب غيوما أقل، ويسمح بتدفئة المناخ.
المصدر ـ وكالات