أبو الهيل يفتح أبواب شبكة الإعلام أمام المذيعين الرواد ويؤكد: اذاعة جمهورية العراق مستمرة بالعطاء والقرب من المستمعين

بغداد- واع
فتح رئيس شبكة الاعلام العراقي السيد مجاهد ابو الهيل ابواب الشبكة عامة، واذاعة جمهورية العراق خاصة، امام المذيعين الرواد لتقديم النشرات الاخبارية.
وتأتي خطوة أبو الهيل ضمن توجهات الشبكة الداعمة والراعية للكفاءات العراقية، لاسيما الرواد منهم، بهدف تطوير العمل الاعلامي والافادة من الخبرات العراقية المهنية.
وقال ابو الهيل خلال الحفل الذي اقامته اذاعة جمهورية العراق وحضره نقيب الصحفيين وممثلو وزارات ومذيعون رواد وفنانون ومخرجون بمناسبة الذكرى 82 لتأسيسها: ان “اطلاق اسم هذه الدورة بأسم المخرج الراحل حسن الانصاري يأتي تثمينا لدوره الكبير في اغناء الساحة الاذاعية بالبرامج والمسلسلات الدرامية والتاريخية والدينية التي غذت جيلا كاملا من العراقيين ومستمعي اذاعة بغداد التي تأسست العام 1936″، مبينا ان “اعماله(الانصاري) الفنية ما زالت تبث عبر الاثير في اذاعات عدة ناطقة بالعربية”.
رئيس الشبكة اشار الى ان “اذاعة جمهورية العراق هي من اوائل الاذاعات في منطقة الشرق الاوسط، لذا فان الخزين المعلوماتي والخبرات في هذا الفن التواصلي مازال متأصلا لدى الملاكات الفنية والاعلامية، وهي مستمرة بالعطاء لتكون قريبة من المستمعين الذين يمطروها عبر وسائل التواصل الاجتماعي بالاعجاب والمشاركات التي قاربت مئات الالاف، ما يعني ان الجمهور ما زال متواصلا مع الاذاعة العراقية الام، وانها محافظة على نهجها الذي رسمه الرواد الاوائل”، داعيا “الرواد الاوائل من المذيعين لتقديم نشرة اخبارية شهرية، لادامة التواصل بين جيل الاذاعيين الرواد والشباب”.
وعد ابو الهيل برنامج ستوديو 10 الذي تقدمه المتألقة امل المدرس “انموذجاً” لهذا التواصل..ونتمنى ان يتطور ويزدهر، لافتا الى ان “اذاعة بغداد يجب ان تعتمد مدرسة يتلقى فيها الطلبة الذين يرغبون بالعمل كمذيعين ومحررين ومخرجين ومعدين وملاكات فنية اخرى، دورات في الفنون الاعلامية المختلفة ومنحهم الشهادة التي تؤهلهم للعمل في المؤسسات الاعلامية المختلفة”.
وقلد رئيس الشبكة الرواد العاملين في اذاعة جمهورية العراق قلادة التميز ودرع الابداع لما قدموه من اعمال اذاعية وفنية خلال مدة خدمتهم الطويلة في الاذاعة.