ارتفاع اعداد السياح الوافدين الى زاخو

دهوك – واع
تشهد المناطق السياحية في مدينة زاخو على الحدود مع تركيا، زحاماً هذه الأيام، حيث ازداد عدد السائحين الوافدين من مناطق وسط وجنوب العراق إلى المدينة للاستمتاع بالاجواء المعتدلة في مواقعها السياحية الطبيعية.
ومع إرتفاع درجات الحرارة في معظم مناطق البلاد خلال الأيام القليلة الماضية، استقبلت زاخو اعدادا أكبر من السياح، الذين يتوجهون الى المناطق السياحية في المدينة المعروفة بجسرها الحجري الشهير، وبعدد من المواقع السياحية مثل شلال كلي شرانش.
وقالت ليلى جلال، التي جاءت للسياحة برفقة عائلتها لموقع رووداو “لقد جئنا الى الشمال في التسعينات، كان الوضع مختلفاً، الآن هناك تطور كبير وخدمات ممتازة”.
وقال السائح علي موفق: “كل شيء ممتاز، سواء من ناحية الخدمات أو من ناحية الفنادق أو من ناحية التعامل مع السياح العرب الوافدين من وسط وجنوب البلاد”.
ويقدر معدل ما يمكن ان يصرفه السائح من مال خلال فترة تواجده في المناطق السياحية بالاقليم والتي تمتد لنحو اسبوع واحد، بنحو 200 دولار بحسب العاملين في الشركات السياحية، ويتضمن المبلغ كلفتي الاقامة والنقل، وهو رقم مقبول جدا قياسا للسياحة في دول الجوار.
وتقع مدينة زاخو التابعة لمحافظة دهوك في المثلث الحدودي الذي يربط العراق وتركيا وسوريا، ونظرا للطبيعة الخلابة في المدينة، يتوافد السياح من مختلف أنحاء العراق اليها ليستمتعوا بالاجواء المعتدلة في المنتجعات والمرافق السياحية.
ويوجد أكثر من 20 موقع سياحي في زاخو، وقد زارها نحو 60 الف سائح لحد الآن، عن طريق الشركات السياحية، وهؤلاء قدموا من مناطق وسط وجنوب العراق قاطعين مئات الكيلومترات، ومن المتوقع أن تتضاعف أعدادهم في الفترة المقبلة مع العطلة الصيفية وارتفاع درجات الحرارة.