تحرير الموصل.. ملحمة تاريخية كتبها العراقيون بحروف من ذهب

بغداد- واع
جسدت عمليات تحرير الموصل، معركة الخير ضد الشر الظلامي بمعناها الحقيقي، حيث كتب العراقيون فيها ملحمة بحروف من ذهب، فنسجوا صفحة مليئة بالبطولات في سفر التاريخ، سوف لن ينساها العالم لعقود او اكثر.
معركة تحرير الموصل والانتصار فيها كانت البداية للقضاء على عصابات “داعش” في العراق نهائيا، واعلان النصر النهائي بقيادة حكيمة وجنود اكفاء اثبتوا للعالم اجمع ان العراق بلد النصر والسلام.
ويحتفل العراقيون غدا الثلاثاء(10 تموز)، بالذكرى الاولى لتحرير الموصل، وهزيمة عصابات”داعش” الارهابية.
وفي ما يلي ابرز احداث المعركة:

انطلاق المعركة
انطلقت معركة تحرير الموصل يوم 17 تشرين الاول(2016)، حيث اعلن رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر العبادي في الساعة الثانية و20 دقيقة (فجراً)، انطلاق العمليات تحت مسمى “قادمون يا نينوى”.
وقال العبادي في كلمة ألقاها عبر قناة العراقية نيوز(العراقية imn)، من داخل مقر العمليات المشتركة برفقة عدد من القادة العسكريين: “يا أبناء شعب العراق العزيز، ‏‎يا أبناء نينوى الأحبة، ‏‎لقد دقت ساعة التحرير واقتربت لحظة الانتصار الكبير، ‏‎بإرادة وعزيمة وسواعد العراقيين، ‏‎وبالاتكال على الله العزيز القدير، ‏‎أعلن اليوم انطلاق عملية تحرير محافظة نينوى، قريبا جدا سنكون بينكم لنرفع راية العراق وسط الموصل الحدباء وفي كل مدينة وقرية”.
واطلقت شبكة الاعلام العراقي باشراف مباشر من السيد مجاهد ابو الهيل رئيس الشبكة، تحالف الاعلام الوطني لنقل بطولات قواتنا بشكل موحد.

القوات الرئيسة المشاركة في المعركة:
– جهاز مكافحة الارهاب
– الشرطة الاتحادية
– فرق عسكرية من الجيش العراقي
– التدخل السريع
– فصائل من هيئة الحشد الشعبي
– طيران الجيش
– صقور الجو
– قوات اخرى (مقاتلة وساندة)

إعلان النصر
وصل رئيس الوزراء الدكتو حيدر العبادي إلى الموصل اليوم الأحد، وهنأ المقاتلين والشعب العراقي على انتصارهم على تنظيم “داعش” بعد تسعة أشهر من الحرب في المناطق الحضرية.
وعدت هزيمة “داعش” الارهابي ضربة قوية للتنظيم اسهمت في القضاء عليه بعد ذلك.
وأظهرت قناة العراقية الدكتور العبادي وهو يقوم بجولة في الموصل سيرا على الأقدام بعد العبور من الجانب الايسر الى الأيمن، اذ التقى عدد من المواطنين والقيادات العسكرية.

البيان الرسمي
جاء إعلان النصر رسميا يوم 10 تموز العام 2017 في خطاب متلفز للقائد العام للقوات المسلحة بثته قناة العراقية.
وقال العبادي في خطاب متلفز: “أيها العراقيون والمقاتلون الشجعان، قاتلنا الدواعش وحققنا الانتصارات، واستطعنا بجهودكم وتضحياتكم القضاء على جميع الخطط لتفريق العراقيين والعراق. واليوم العراق أكثر وحدة”، وأن “انتصارنا اليوم هو انتصار على الظلام والوحشية والإرهاب”.
وأضاف أن “هذا النصر تم بتخطيط وإنجاز وتنفيذ عراقي، ولم يشارك به أحد. العراقيون هم من قاتلوا على الأرض، وحققوا النصر ومن حقهم أن يفتخروا به، لأنه لم يقاتل ويضحي على هذه الأرض غير العراقيين”.

بعد المعركة
قال مكتب الدكتور العبادي أنه بعد الإعلان عن النصر، فإن الجنود شرعوا يتعاملون مع المتفجرات والالغام فى المدينة، واشار الى ان المسؤولين سيعملون على استعادة الخدمات والبنى التحتية، مؤكدا أهمية عودة السكان إلى الحياة الطبيعية.

احتفال
وبدأت احتفالات من البهجة في جميع أنحاء البلاد بعد الإعلان الرسمي عن النصر في الموصل استمرت اسبوعا.
كما احتفل العراقيون بتحرير الموصل بعرض عسكري حضره رئيس الوزراء يوم 15 تموز 2017.