وزير النفط: الأسعار لازالت دون الطموح والعراق ملتزم باتفاق أوبك لخفض التصدير

بغداد – واع

أكد وزير النفط جبار علي اللعيبي، الاثنين، أن العراق طبق اتفاق أوبك بخفض صادرات النفط، وفيما شدد على ضرورة عدم الانفراد بالقرارات الاحادية من قبل بعض المنتجين دون الرجوع إلى الآخرين، أكد أن السوق لا يحتاج إلى مزيد من النفط.

وقال اللعيبي في بيان تلقت وكالة الانباء العراقية (واع) نسخة منه، إن “العراق بادر بتخفيض الانتاج وتطبيق اتفاق دول اوبك في اجتماع كانون الاول 2016 الخاص بتحديد مستويات الانتاج والتزم بذلك الاتفاق، وكان ايضا من الدول التي اكدت على تمديده في عام 2017 رغم التحديات التي واجهها العراق والمتمثلة بحربه ضد الارهاب وحاجته الى الايرادات”، موضحا ان “ذلك كله كان يصب في مصلحة استقرار السوق العالمية” .

واضاف اللعيبي أن “المنتجين من داخل وخارج منظمة أوبك لم يصلوا بعد للأهداف المخطط لها بعد القرار التاريخي بخفض الانتاج، وان العراق يرى بان اسعار النفط ما زالت دون مستوى الطموح وأنها بحاجة الى مزيد من الدعم والاستقرار والتزام المنتجين بالاتفاق وصولا الى أسعار منصفة وواقعية، وبما يوازي التضحيات التي قدمها المنتجون خلال الفترة المنصرمة”.

واكد ان “علينا ان لانبالغ كثيراً في حاجة السوق النفطية الى ضخ مزيد من النفط في الوقت الحاضر، والتي قد تسبب ضرراً كبيراً للاسواق العالمية، وقد تفسر أيضاً بطريقة خاطئة من قبل المضاربين والمستهلكين، ما يؤدي الى تراجع كبير في اسعار النفط وهذا غير مقبول بالنسبة لنا”، رافضا “الانفراد بالقرارات الاحادية من قبل بعض المنتجين دون الرجوع الى بقية الاعضاء الآخرين لانه قد يشكل خرقا للاتفاق بشكل او بآخر والتي قد تؤدي الى انهيار الاتفاق” .

وطالب اللعيبي المنتجين بـ”التعامل بحكمة ورؤية مع الوقائع على الارض دون التأثر بالضغوط والعوامل والدعوات المتضاربة الى ضخ مزيد من النفط الى السوق”، معتبراً أن ضخ المزيد من النفط في السوق “قد يؤدي الى نتائج غير محمودة، بالاضافة الى ذلك فان التصريحات التي تصدر من بعض المنتجين قبل الاجتماع تؤدي الى مزيد من القلق وعدم استقرار في السوق وتذبذب في الأسعار”.

يذكر ان السعودية وروسيا تناقشان زيادة إنتاج النفط بنحو مليون برميل يوميا لتقليص الفجوة بين العرض والطلب في السوق ودعم الأسعار.