وزارة الداخلية تثني على بيان السيد مقتدى الصدر لحصر السلاح بيد الدولة

بغداد- واع
اثنت وزارة الداخلية على بيان السيد مقتدى الصدر لحصر السلاح بيد الدولة.
وقالت في بيان اليوم الجمعة: “في الوقت الذي تسعى فيه وزارة الداخلية إلى تحقيق الأمن والاستقرار في عموم محافظات ومناطق البلاد باعتبار ذلك جزءا من الوظيفة الدستورية لها مدعومة وبكل اشكال الدعم المادي والمعنوي من حكومتنا الوطنية وشعبنا الأبي وهي بمسعاها هذا قدمت قرابين الشهداء والجرحى لينعم اهلنا بالأمن والأمان”.
واضافت ان” الوزارة في ذات الوقت تدرك بأن الأمن مسؤولية تضامنية مشتركة تقع على عاتق الجميع بدءا من المواطن البسيط إلى مختلف فعاليات المجتمع العراقي بأحزابه وعشائره ومنظمات المجتمع المدني ومثقفيه وسياسيه إلى كل العناوين الرسمية وغير الرسمية”.

وتابعتان “عيون وزارة الداخلية ترنوا إلى كل نفس وطني عراقي مخلص ينطلق ليعلن دعمه لمشروعها الذي يتلخص في حصر السلاح بيد الدولة والعمل بأن يكون القانون هو الفيصل في كل شيء وبهذا الصدد تتقدم وزارة الداخلية متمثلة بوزيرها الاستاذ قاسم الأعرجي بعظيم شكرها وتقديرها لسماحة السيد مقتدى الصدر بعد البيان الذي أطلقه سماحته ودعا فيه الوزارة إلى القيام بحملة لحصر السلاح بيد الدولة وتؤكد أنها ماضية بعزم لا يلين لاتخاذ كل ما من شأنه حفظ أمن وسلامة المواطن الكريم ومحاربة الظواهر المسلحة غير القانونية بشكل عادل في اي بقعة من تراب العراق يتطلب فيها هذا العمل”.