بوتين: ندرس مدّ “السيل التركي” إلى بلغاريا

متابعة – واع

كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البلغاري اليوم الأربعاء عن وجود إمكانية لتطوير مسارات لتصدير الغاز الروسي إلى أوروبا عبر الأراضي البلغارية.

وقال بوتين عقب مباحثات ثنائية عقدت في موسكو: “هناك إمكانية لتطوير مسارات عبر الأراضي البلغارية لنقل موارد الطاقة من روسيا إلى أوروبا”.

ويجري الحديث عن مدّ أحد أنابيب “السيل التركي” عبر الأراضي البلغارية إلى أوروبا. و”السيل التركي” هو مشروع يهدف لمد أنابيب غاز عبر قاع البحر الأسود من روسيا إلى تركيا ومنها إلى أوروبا.

وأشار بوتين في المؤتمر إلى أن موسكو وأنقرة تدرسان من الناحية العملية إمكانية مدّ “السيل التركي” إلى الاتحاد الأوروبي عبر بلغاريا، الأمر الذي سيحقق لها إيرادات إضافية من ترانزيت الغاز الروسي عبر أراضيها.

وأضاف أن روسيا وبلغاريا تأسفان لفشل مشروع “السيل الجنوبي”، لافتا إلى أنه ستتم محاولة بناء المشروع عبر تركيا.

من جهته أعلن رئيس الوزراء البلغاري، بويكو بوريسوف، أن روسيا وتركيا لا تعارضان مدّ “السيل التركي” إلى بلغاريا، وقال: “لقد أخبرنا (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين أنه تحدث يوم أمس مع الرئيس التركي ولا يعارض أحد مدّ خط أنابيب الغاز “السيل التركي” نحو بلغاريا”.

وكانت روسيا قد أعلنت في ديسمبر من عام 2014 عن إلغاء مشروع “السيل الجنوبي”، لنقل الغاز من روسيا إلى أوروبا الجنوبية، والتوجه لتنفيذ مشروع آخر لمد أنابيب الغاز إلى تركيا وهو “السيل التركي”.

وكان من المقرر أن يمر مشروع “السيل الجنوبي” عبر أراضي كل من بلغاريا وصربيا وهنغاريا، لكن بلغاريا عارضت هذا المشروع، بحجة عدم امتثاله لمعايير الطاقة الأوروبية ما دفع روسيا للتخلي عنه والاستعاضة بـ “السيل التركي”.

و”السيل التركي” مشروع يتضمن مد أنبوبين بسعة إجمالية تصل إلى 30 مليار متر مكعب من الغاز سنويا، أحدهما مخصص للسوق التركية، والآخر للمستهلكين الأوروبيين.