الحكومة التركية تدين المجزرة الإسرائيلية في غزة

اسطنبول- فراس سعدون
أدانت الأوساط الرسمية التركية، اليوم الاثنين، المجزرة الإسرائيلية في قطاع غزة ضد مسيرات العودة الكبرى المنظمة بمناسبة ذكرى النكبة واحتجاجا على نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.
وحمّل رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم، الولايات المتحدة مسؤولية المجزرة.
وقال يلدرم في مؤتمر صحفي من أنقرة: “لا يمكن أبدا قبول أن يكون لواشنطن التي تزعم أنها ستحافظ على السلم العالمي وتكون وسيطا للسلام، دورا في مجزرة قطاع غزة”.
وعبّر عن أسفه لوقوف الولايات المتحدة إلى جانب إسرائيل من دون أن تبالي بقتل المدنيين، معتبرا أنها بذلك “أصبحت شريكا في الجرائم التي ترتكب ضد الإنسانية”.
وجدّد رئيس الوزراء التركي موقف أنقرة الرافض لنقل السفارة الأميركية إلى القدس، وعدّه “استفزازا صريحا، وتجاهلا علنيا لوجود دولة فلسطين، واغتصابا لحقوقها”.
واستنكر كمال كلجدار أوغلو، رئيس حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة التركية، المجزرة الإسرائيلية.
وكتب كلجدار أوغلو في تغريدة على حسابه بتويتر: “استنكر المجازر في غزة، وأدين الإدارتين الأميركية والإسرائيلية، وأتضامن مع الشعب الفلسطيني المظلوم”، معتبرا الظلم الذي تمارسه إسرائيل في الشرق الأوسط تحت نظر الإدارة الأميركية “جريمة ضد الإنسانية”.