بعد توقف لـ9 سنوات اللبنانينون امام مرحلة جديدة من الاستحقاق الانتخابي

خاص—واع

تقرير أمين ناصر

 

ساعات معدودة تفصل اللبنانيين عن الإستحقاق الإنتخابي الذي لطالما كان حديث الرأي العام والشاغل  الشاغل للمجتمع اللبناني في الآونة الأخيرة، جراء انقطاع  هذا الاستحقاق الدستوري منذ العام 2009 بسبب تمديد البرلمان لنفسه ثلاث مرات متتالية.

مراسل وكالة الانباء العراقية (واع) سلط الضوء على استعدادات المواطن اللبناني للمشاركة في  هذه المعركة الإنتخابية الحاسمة مؤكدا أن ” الاجواء في الشارع اللبناني تفواتت ما بين سيارات جوالة وشعارات كثيرة وهتافات موالية وأخرى معارضة تصدح في جميع شوارع بيروت وقرى لبنان” مبينا ان هذا الحدث اصبح بمثابة عرس انتخابي او ربما تنافس نيابي من الطراز الأول بغية تشجيع المواطنين على ممارسة حقهم الدستوري”.

واضاف ان ” الترقب سيد الموقف في الساحة السياسية اللبنانية على المستويين الرسمي والشعبي في دورة انتخابية تعتمد قانون جديد للانتخابات يقوم على أساس نظام التمثيل النسبي لأول مرة في تاريخ لبنان” .

وتابع ان ” اللبنانيون يأملون أن تمر مرحلة الانتخابات النيابية دون تشنجات، حاملة معها رياح التغيير والإصلاح والتنمية ، ليبدأ بعدها مرحلة  تأليف حكومة جديدة حيث ينص الدستور على اعتبار الحكومة مستقيلة فور إجراء الانتخابات النيابية”

 

مبينا أن ” المتنافسين والبالغ عددهم 970 مرشح بينهم 111 إمرأة يتبارون في خمسة عشر دائرة انتخابية لشغل 128 مقعداً نيابياً مناصفة بين المسيحيين والمسلمين”