ورش وندوات تثقيفية تنظمها مفوضية الانتخابات في المانيا

 

 

برلين – واع

 

تقرير محمد محجوب

 

يواصل مكتب مفوضية الانتخابات في المانيا والنمسا تنظيم الورش التدريبية بمشاركة نحو 55 متدرباً لتدريب مدراء المراكز والمنسقين ومدخلي البيانات استعدادا للانتخابات العامة التي ستجرى الشهر المقبل .

وذكر مراسل وكالة الانباء العراقية(واع) ان” الورش سلطت الضوء  على التفاصيل الدقيقة التي ينبغي ان يتعلمها المتدربون لتسهيل اداء عملهم في الانتخابات واخضاع المتدربين الى اختبار يحدد كفائتهم بشكل يؤهلهم لاستلام مهماتهم في الانتخابات” .

واكد مدير مكتب مفوضية انتخابات المانيا والنمسا حيدر الجبوري على  “ضرورة الالتزام ببرنامج التدريب وأهمية إنجاح العملية الانتخابية للجالية العراقية في الخارج”.

ودعا الجبوري “الى الالتزام بالتعليمات والاجراءات والابتعاد عن كل مايسئ للانتخابات وسمعة العراق الدولية”.

واضاف ان ” مكتب مفوضية الانتخابات في المانيا قام بتوفير القاعات الخاصة بالتدريب وجميع المستلزمات والتقنيات الحديثة لتسهيل مهمة المدربين المختصين الذين بدورهم خضعوا للتدريب والاختبار في تركيا من قبل المركز الوطني للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات”.

وتابع ان ” ان مفوضية الانتخابات في المانيا اجرت لقاءات مع عدد من أبناء الجالية العراقية وممثلي الكيانات السياسية في مقر السفارة العراقية ببرلين لتوضيح آليات عمل المفوضية والتوزيع الجغرافي لمراكز الاقتراع في المانيا والوثائق الاساسية والساندة التي اعتمدتها المفوضية في الاقتراع”

مبينا ان “المفوضية رفعت عدد مراكز الانتخاب في المانيا الى (7) مراكز بدلا من(4) ” لافتا الى “افتتاح مركز انتخابي في العاصمة النمساوية فيينا لغرض تسهيل وصول الجالية العراقية في النمسا وتقليل الجهد وتكاليف السفر بما يعزز فرص مشاركة أبناء العراق في الخارج بهذا الاستحقاق الدستوري”، مشيرا الى ان “مراكز الاقتراع تتوزع في مدن  (برلين، كولن، كيل، هانوفر، شتوتغارد، ميونخ، مانهايم ) بمجموع ٣٨ محطة انتخابية فضلاً عن مركز فيينا في النمسا

وتابع الجبوري ان “اعداد الناخبين المتواجدين في ألمانيا تقارب 37 ألف ناخب فضلاً عن  الناخبين المقيمين في النمسا والذين يُقدر عددهم بـ7 آلاف ناخب”، موضحا انه “يتعين على الناخب العراقي في الخارج تقديم احد الوثائق الأساسية أو الأصلية، مثل البطاقة الوطنية، وبطاقة الناخب الإلكترونية المحدثة التي تحتوي على الصورة،، وكذلك جواز السفر العراقي، وشهادة الجنسية العراقية، ودفتر نفوس الـ57، ومع هذه الوثيقة الأصلية يجب أن يدعمها الناخب بوثيقة ساندة”.