Iraqi News Agency

اهوار العراق الساحرة تستقطب الطيور المهاجرة

واع ـ متابعة

تسعى الطيور دائماً للعثور على أماكن تعيشُ فيها تكون آمنةً وغنيَّةً بالطعام والدفء لتستطيع رعاية صغارها والعناية بهم، وتعتبر اهوار العراق من الاماكن التي تستقطب انواعا كثير من الطيور الوافدة حيث الدفء والغذاء والنباتات الطبيعية المختلفة التي يعشقها الطير.

هناك أنواع مختلفة  من الطيور القادمة الى الاهوار مثل اخضيري والمسكة والغرنوك وطائر ابو المغازل والحذاف وطائر النخام وطيور البش الذي يتميز بريشه الطويل وسرعته التي تتجاوز المائة كيلو متر بالساعة، قادما من شمال أوروبا وآسيا وأميركا الشمالية، فضلا عن بط الخضيري القادم من أميركا الوسطى والشمالية وبط العيدر والبطة البرية الأميركية الى جانب العصافير بمختلف انواعها.

وكذلك طائر الهدهد وطائر الببغاء والبجع وهذه الطيور تتغذى على الاسماك والنباتات التي تتواجد بوفرة في الاهوار جنوبي العراق، علاوة على طائر السمامة (وهو طائر عديم القدمين) يعيش في الاهوار قادما من من اسبانيا والمغرب ويتغذى على الحشرات، كما يوجد البط الغطاس او مايعرف بالخضيري والذي يتغذى ايضا على الاسماك وموطنه الاصلي امريكا.

تعشش هذه الطيور على اليابسة بالقرب من مياه الاهوار وبين غابات القصب وتتعرض سنويا الى انواع مختلفة من الصيد الجائر وغير المنظم لان عددا كبيرا من سكان ارياف الاهوار في المناطق الجنوبية من العراق امتهنوا مهنة الصيد، لاسيما انها تكاد تكون المصدر الرئيس لرزقهم، ما ادى الى قيام البعض منهم بتربيته لغرض التكاثر في حضائر خاصة فضلا عن الاستفادة من بيوضها كمصدر للطعام امثال ذلك طائر دجاج الماء وطيور البط.
تتميز جميع الطيور القادمة من اصقاع مختلفة من العالم بجمالها، ما يضفي الى الاهوار سحرا وجمالا يجذب اليه العديد من عشاق الطبيعة العذراء لأنهم يجدون في اهوار العراق ضالتهم من ماء وخضرة وطيور مختلفة الانواع والاشكال تجعل عالم الاهوار اشبه بالجنة، وهو حدا بمنظمة الامم المتحدة بتوصيف جنوبي العراق محمية طبيعية وموقعا للسياحية العالمية. إذ نجد في الاونة الاخيرة اجتذاب الاهوار لوفود سياحية من مختلف الدول للاستمتاع بالطبيعة الخلابة.