خطوات بسيطة تستغرق دقيقتين يمكنها إنقاذ حياتك

متابعة – واع

يسعى الناس دائما للحفاظ على صحتهم الجسدية والنفسية، ولكن الأمر لا يتطلب القيام بزيارات متكررة إلى الطبيب في معظم الأحيان، مع قدرتنا على علاج ورعاية أنفسنا بخطوات بسيطة.

ويمكن للأشخاص الحفاظ على حياتهم وإنقاذها، من خلال اتباع هذه الخطوات الهامة والبسيطة:

– مراقبة العيون

نعلم أن العيون نافذة الروح، ولكن عند النظر إلى داخل الجفن السفلي، يمكن التأكد من وجود الشحوب بدلا من اللون الوردي، وفي هذه الحالة قد يكون الأمر علامة على أنك تعاني من فقر الدم الذي ينجم عادة عن نقص الحديد ويؤدي إلى تعب مستمر، بالإضافة إلى الصداع وأعراض أخرى.

وبعد ذلك، انظر إلى بياض عينيك، وإذا تحول إلى اللون الأصفر يمكن أن تكون مصابا باليرقان، حيث لا يستطيع الكبد التعامل مع دوران خلايا الدم الحمراء. ويرتبط اليرقان بمجموعة من الأمراض الكامنة.

– فحص الفم

لا عجب أن الطبيب يطلب مشاهدة لسانك دائما عند إجراء الفحص، حيث يشير وجود البقع البيضاء على ظهر اللسان وداخل الخد، إلى احتمال الإصابة بعدوى القلاع.

كما يجب التحقق من وجود أي كتل أو تقرحات لا تلتئم في غضون بضعة أسابيع، لأنها قد تكون أول علامات الإصابة بسرطان الفم، وهي مشكلة متنامية لدى الأشخاص دون سن الـ 45، وأولئك الذين يدخنون أو يشربون الكحول بكثرة.

وترتبط قرحة الفم المتكررة ونزيف اللثة بمرض السكري وفقر الدم ونقص فيتامين C. وبالإضافة إلى أن كونها علامة على الحمل.

– فحص الأقدام

تشير القدم الباردة والجلد الجاف إلى ضعف الدورة الدموية، في حين أن القدم الحارة المتعرجة يمكن أن تدل على اختلال التوازن الغضروفي، ما يؤدي إلى إضعاف جهاز المناعة، ويؤدي ذلك إلى زيادة الوزن.

ويجب على مرضى السكري أن يفحصوا أقدامهم بانتظام بسبب الجروح والقروح والالتهابات، وغالبا ما يعانون من مشاكل في الدورة الدموية ضمن أصابع القدم، وقد يصابون بقرحة خطيرة، ما يؤدي إلى البتر في بعض الأحيان.

– مراقبة الأظافر

يمكن أن تشير الأظافر المتشققة إلى وجود نقص في الأحماض الدهنية الأساسية التي تساعد على الحماية من أمراض القلب والتهاب المفاصل، بينما تشير البقع البيضاء إلى وجود خلل في مستوى الزنك.

– مراقبة البشرة

ليس من المستغرب أن يكون لدى أكبر عضو في جسمك بعض العلامات التي يمكن أن تشير إلى عدة حالات مختلفة. وفي حال كان عمرك فوق الـ 25، ولاحظت وجود المزيد من البقع على وجهك، فيمكن أن يكون لديك اختلال هرموني يؤدي إلى مرض التهابي في الحوض أو ظهور أكياس المبيض.

وإذا كنت من ذوي البشرة الفاتحة أو لديك تاريخ عائلي بالإصابة بسرطان الجلد، تحقق من الشامات، التي قد تبدأ بالنمو فجأة أو تصبح أكثر قتامة وتبدأ بالنزيف.

– النفس

يمكن أن تكون رائحة الفم مؤشرا على أمراض اللثة التي قد تؤدي إلى تساقط الأسنان وكذلك زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

ومن السهل اختبار رائحة الفم الكريهة: ضع الجزء العلوي من لسانك على معصمك وحركه إلى الأمام، واترك اللعاب ليجف مدة 10 ثوان، ثم شم الرائحة للتأكد من أنها كريهة.

وغالبا ما يعاني مرضى السكري من رائحة فم تشبه رائحة قطرات الإجاص، في حين يعاني مرضى الكلى من رائحة فم قريبة من رائحة البول.

 

المصدر ـ وكالات